الأربعاء، 21 مارس، 2012

ايه اللي اتغير في حياتي بعد عمر







انهارده عيد الأم، صحيح دي السنة التالتة اللي تعدي عليا وأنا أم لكن السنة دي ليها طعم مختلف لأن عمر بدأ يكبر، وبدأت احس اكتر بحبه ليا وبقيت اشوف فرحته بأي حاجة بعملهاله ، كمان بقيت أحس أكتر ان في "شخص" كده زي زيه بكلمه وبتفاهم معاه :) صحيح بنص لسان ، بس اهو احسن من الأول..
"ايه اللي اتغير في حياتك بعد عمر ؟"


السؤال ده اتسألته بعد ما ولدت عمر على طول ، معرفتش أجاوب، يمكن مكنتش لسه حسيت بكل اللي انا حاساه دلوقتي..عشان كده قررت أجاوب على السؤال ده انهارده.


وده اللي اتغير في حياتي بعد عمر :
- بقيت احس بمشاعر أمومة ناحية كل أطفال الدنيا، مفيش طفل اشوفه الا وابقى عايزة أضمه، أو مفيش طفل بيعيط الا وهبقى بتجنن وانا عايزة اخليه يبطل عياط وارجعله ضحكته وكمان بقيت أتأثر وقلبي يوجعني أكتر وانا شايفه طفل نايم في الشارع، بتخيل احساس الطفل ده وهو مجربش دفا حضن امه، وببقى عايزة اقتل كل شخص اتسبب ان الطفل ده في الشارع دلوقتي.


- حاجات صغيرة قوي بقت تخليني طايرة في السما، لما اشوف حركة أو كلمة جديدة اتعلمها عمر ،ولما اجيب له لبس جديد، بحس اني طايره وانا بدورله على حاجات ليه، ويا سلام بقى كمان لما اشوفه لابسها وفرحان بيها، وقتها عرفت ليه ماما وبابا كانوا في العيد يجيبوا لبس لينا بس، وبستغرب ليه كل حاجة جديدة لينا وهما اخر حاجة، السبب هو ان "الفرحة" اللي كانوا بيشوفوها في عنينا بتغنيهم عن الدنيا كلها.

- بقيت بفرح قوي لما احس انه بيتعلم مني او من باباه حاجة حلوة بنعملها زي "النظام ،او ان يمسك فوطة وينضف " او اشوفه بيقلدنا في الصلاه ، ولما يحضني ويقولي "بحبك " ، او انه يمسك مجلة ويقراها او بمعني اصح يتفرج عليها"حكم المهنه بقى " :) لكن كمان بقيت بحس بمسئولية فظيعة لان زي ما بيقلد في حاجة حلوة ، ممكن كمان يقلد في حاجة او يكرر كلمة "مش تمام " .

- بقيت بشوف بكره بشكل مختلف، شايفاه وانا مش لوحدي، بحس بمتعه وانا شايفه عمر بيكبر وهو جزء مني، وبشوف نجاحه في اي حاجة من أول ما بدأ يمشي او يتخلي عن الحفاضه، او ياكل لوحده، كل ده بحس انه انجاز ليا في حياتي...عشان كده بقيت بحس كل يوم في حياتي فيه تحدي جديد...

- بقيت بحس ان معايا مهديء طبيعي ليا كل يوم، يعني حتى ده لو اصعب يوم عدي عليا..كله بيهون لما عمر يضحكني من قلبي..
- "أم " بقت هي وظيفتي الاولي واي حاجة بشتغلها تيجي بعد اللقب ده.


- بقى عندي اصرار اكبر اني ابقى "حاجة ليها لازمة في الدنيا " عشان عمر يبقى فخور بيا، وكمان عشان ابقى جديرة اني اكون أمه، واوفرله كل حاجة تخليه انسان مهم في الدنيا دي..

- اول مرة ببقى مش محتاجة "اتحضن " عشان احس بالدفا، بقيت لما احضن عمر بحس بكل الدفا اللي في الدنيا، وبحس ان هو اللي بيضمني وبيحميني مش أنا.

الأحد، 24 يوليو، 2011

حبيبي عمر..
من فترة طويلة مكتبتش اي حاجة على مدونتك ..ايوة هي مدونتك ..لأني بكتبها لك انت بس..نفسي لما تكبر تقراها وتعرف مشاعري ناحيتك ..نفسي تعرف قد ايه بحبك وانت صغير ومن أول ما تتعلم تقراً..عارف ليه؟!
مش عايزاك تعرف ده لما تخلف أو لما اسيب الدنيا ووقتها تحس بالندم انك ضيعت وقت كبير قوي وانت بتفسر تصرفاتي معاك بشكل غلط يعني تحس اني بتحكم فيك أو عايزاك تعيش على مزاجي ..أو انك رقم عشرة في أولوياتي...
عارف انا حسيت بنفس الاحساس ده لما جدك سابني في الدينا لوحدي..صحيح انا مش لوحدي معايا جدتك ربنا يخليها لنا واخواتي ومحمد جوزي وحبيبي وانت طبعاً..لكن لما فقدت جدك..حسيت بالوحدة...وحيدة وأنا معايا كل الناس..حسيت بمعني انك تحس انك "اتقسمت"، بيقولوا مع الوقت "بتنسى " الحزن، لكن انا لحد دلوقتي مش عارفة اتغلب على شعوري بالوحشة في الدنيا من غيره،نفسي قوي اشوفه قدامي لحظة واحدة أخيرة واحضنه وابوس ايده،ياااه شعور دائم بالحرمان من بعده...
خاصه اني بشوفه كل يوم وكل لحظة..
بشوفه في ملامح اب بيجيب طلبات للبيت وهو مروح بعد يوم شغل طويل،
بشوفه وانا ماشية من قدام الجامع اللي كان بيصلي فيه،وهو واقف مع جيرانه بعد الصلاة وبيتناقشوا ازاي يطوروا في المسجد أو في اي حاجة خاصة بالشارع..
تعرف ياعمر اني عمري ما قلتله "بحبك " مع اني بحبه اكتر من اي حاجة في الدنيا، يمكن ماتعودناش نقول الكلمة دي لبعض، ومعرفش ان كانت تصرفاتي معاه كان بتوصله شعوري ده ولا لأ...
تعرف ان دي أكتر حاجة بتقتلني دلوقتي ..بيقولوا ان الميت بيحس بينا وعارف كويس ايه اللي بنحس بيه؟ تعرف انا بدعي ربنا يكون ده صح، عشان يعرف انه مبيغبش عن بالي لحظة ،ويعرف كمان ان فرحتي بكل حاجة بقت ناقصة من غيره،ويعرف اني ندمانة على كل لحظة كان قدامي فيها وكنت بعيدة عنه.
كان نفسي يكون عايش ويشوفك ويفرح بيك ويدلعك زيادة اقوله "لا يابابا " انا مش عايزه اني يبقى ولد متدلع ...وحشتني قوي كلمة يا"بابا "
كفاية كده ياعمر انهاردة مش قادرة اتكلم تاني

الأحد، 18 يوليو، 2010

ربيتي ابنك انهاردة ؟!

سؤال غريب صح ؟

مسمعتيهوش قبل كده ؟! يمكن..ما أصل التربية دي حاجة كده شكلية مش مهم يعني ولو مربيتش الايام هتربي !!!
وأهم حاجة تأكليه كويس وتلبسيه وتحميه ...ومش مهم يتعلم ايه ...خليه قدام التليفزيون ..مش مشكلة وأهو ربنا معاه بقى...ولما يكبر هيتعلم لوحده وان شاء الله..ان شاء الله هيبقى كويس؟
هيبقى كويس؟! ازاي بقى ..عملتي ايه عشان تضمنى انه هيبقى شخص كويس ...ايه هيكبر كده شيطاني ؟!
هو انا بكتب الكلام ده ليه ؟! بصراحة أصلي مستفزة جداً من حاجات كتير بشوفها قدامي ...وأضرب كف على كف وأقول حرام والله الناس اللي مش فاهمة يعني إيه أمومة ؟
أبقى واقفة في المترو وشايلة ابني على إيدي وشنطتي على كتفي ..وقدامي أب وأم وأبنهم حوالي 7 سنين قاعد قدامهم وفرحة الدنيا في عنيهم ومحدش فيهم فكر يقولهم " قوم يا حبيبي عشان طنط " وأهمية ده طبعاً مش إني أقعد لكن ممكن يعلموه من خلال الموقف ده حاجات كتير أولهم احترام الكبير ، الاحساس بمشاعر الغير،الايثار ...وأرجع بذاكرتي كده كام شهر وقت ما كنت حامل وفي المترو برضه وقاعد قدامي أم وجمبها ابنها 5 سنين تقريباً والام كتر خيرها همست " بخوف " لابنها وبنبرة خافته " قوم يا حبيبي طنط تقعد " والولد رد عليها بمنتهي العجرفة بيهز دماغه " لأ" وطبعاً الأم ضحت وسكتت "
ياتري ضحكت على ايه ؟ ايه فرحانه ان ابنها كبر وبقى راجل وبيقول " لأ" بتفكرش انها كده بتربي جواه " الانانية " و" أنا ومن بعدي الطوفان " ايه تفتكري مجتمعنا ناقص !!! وياتري هو ده معنى الرجولة اللي بتربيه عليه ؟!! وبعد كده تشتكوا ان أخلاق الرجولة ضاعت ؟! ماهي ضاعت لكن انتوا اللي ضيعتوها!

موقف تاني كنت واقفة في المترو "منا موعودة " مع زوجي وبنبدل في شيل ابننا لحد ما ربنا يفرجها وكرسي يفضى ، مع أول شخص ينزل يجرى طفل صغير ويقعد على الكرسي وتقرب سيدة منه وبتقوله خليني اقعد جمبك ، الولد مكلفش خاطرة وبص ناحيتها لكن رد عليها بدماغه برضه وقال " لأ " وجوايا بغلي ومش عارفة مين أهله اللي سايبينه كده ومحدش يقوله " عيب يا ولد " لحد ما كلف خاطرة وساب مساحة للسيدة تقعد جمبه

وشوية انشغلت بالطريق لحد ما التفت وشفت منظر خلاني مش مصدقة نفسي ..لقيت الولد ده نايم على رجل السيدة دي بتلعب في شعره يا خبر..يعني دي والدته؟! لاااااااااا مش ممكن يعني بيعمل كده مع والدته؟! وهي راضيه وكانت بتضحك؟!
بذمتك بتضحكي على ايه ؟! لما بيعمل كده مع الست اللي حملت فيه وأكلته والمفروض " ربته " أمال هيعمل ايه مع أي شخص غريب عنها وياترى هيعمل ايه بقى معاكي لما يكبر " متزعليش مني " مش بعيد يرميكي في " دار مسنين "!!

وساعتها متقوليش هو طالع جاحد كده ليه ...ماهو الحب ده والايثار والاحساس بالغير مش بيطلع شيطاني...ازرعي ده فيه عشان لما يكبر تحصدي اللي زرعتيه...دورك أكبر بكتير من الاكل والشرب والغسيل ...اسألي نفسك أخر كل يوم علمتيه ايه ؟! ايه المواقف اللى اتعلم منها ؟ خليه يزور دار أيتام ويشتري حاجات لأطفال في سنه ،
طفلك لحد ما يكبر في مرحلة تعلم ..بيتعلم من كل حاجة بتحصله ...بيشوف رد فعلك في كل المواقف وبيقلدها...لو ضحكتي على حاجة غلط عملها خلاص كده اتبرمج ان "ده صح " أو انه " بيسعدك " .. ...بجد مجتمعنا مش ناقص ناس معندهاش ضمير...انانية...كذابة ...كسولة ...ودي مسئولية كل أم ...وزي ما بتهتمي قوي ابنك بياكل ايه كل يوم ...اسألي نفسك " انا علمته ايه انهارده "؟!

الأحد، 30 مايو، 2010

الاثنين، 10 مايو، 2010


عزيزي عمر...
بقالي كتير عايزة أكتبلك حاجات كتير ..بصراحة انا مدينة لك باعتذار وعايزة اقولك اعتراف وكمان عايزة أشكرك على حاجات كتير
بعتذرلك ...
لأني كنت خايفة من وجودك في حياتي ..الخوف اللي جوايا كان غالب على فرحتي بيك...حسيت قد ايه أنا غبية لما اسيب احساس الخوف يسرق مني لحظات سعادتي معاك...صحيح الخوف ده لأني بحبك وعايزة أكون قد مسئولية تربيتك ، لكن حتى الخوف لازم يبقى بحدود...الخوف اللي يخليني بس احاول طول الوقت أربيك صح ويخليني أطور من نفسي عشان أكون أم جديرة بلقب أم !
ودلوقتي باعترف لك ان حياتي بقى ليها طعم ولون مختلف وانت معايا حتى التعب معاك بيبقى لذيذ وده يخليني أشكرك على وجودك في حياتي وعلى لحظات السعادة اللي بتخليني أعيشها كل يوم ، متتخيلش احساسي وانا شايفة فرحتك وانا داخلة عليك أو لما أكون نايمة وتقرب منى وبأنعم أصابع تلمسني وتضحك وكأنك بتلاعبني ، ولما أجيبلك لعبة أو لبس جديد وأفضل طول الطريق أتخيل شكله عليك وفرحتك بشكل اللعبة الجديدة، ولما تعمل حركة جديدة وتضحكني من قلبي، ولما أشوفك قدام عيني كل يوم بتكبر وبتكتشف العالم وبتحاول تقف وتسند وتقع ..ولما تيجي تنام وتغمض عينك وأول ما ابتدي أغنيلك تفتح عينك وبنظرة ملا ئكية تضحكلي كأنك بتقولي " كملي " ولما أشيلك وألف بيك وتضحك ضحكة تهز الكون...
عارف متشوقة قوي انك تكبر وتمشي جمبي ونروح مع بعض كل مكان في مصر ونروح مسرح العرايس والمكتبة وتختار بنفسك كتب ونجري ونلعب مع بعض بصراحة عايزة أستغلك واعيش من تاني طفولتي معاك تسمح لي ؟!
بحبك


الاثنين، 12 أبريل، 2010

يا شمس يا شموسة


يا شمس يا شموسة هاتي بقى السنة الننوسة ، الأعراض كلها ظهرت حرارة وعضعضة و نرفزة وريالة ، وكل يوم نيجي نشوف السنه منلاقيش حاجة
قرينا انها هتظهر في الشهر الثامن لكن ،ادينا قربنا على الشهر التاسع ولا حس ولا خبر ...
لكن الحمد لله سألنا الدكتور قال ان ده طبيعي وممكن كمان تتأخر لحد الشهر 12 ..
والملف ده في كل حاجة عن اعراض التسنين

الجمعة، 18 ديسمبر، 2009

مادة طبيعية لرفع مستوى المزاج




أول مرة شفتها معرفش حصلي إيه؟! في كده في الدنيا؟! ...يااااه كأني كنت ماشية في صحراء وتايهه بقالي سنين ومرة واحدة لقيت قدامي طريق أخضر و صوت عصافير واحساس بالنسيم بيتخلل كل جزء في جسمي ، كنت بردانه ومرة واحدة حسيت بكل الدفىء اللي في الدنيا
شفت الدنيا مليانة ورود ونقاء وبراءة ، يااه لما تحس مرة واحدة إن الحياة جميلة بلا هموم واني ملكت الدنيا وما فيها ، عرفت إن أنا في نعمة كبيرة قوي ولازم أحمد ربنا عليها كل ثانية في كل يوم .. من يوم ما جربتها ، أدمنتها و بقيت أنتهز أي فرصه عشان أشوف ضحكتك اللي بتملى عليا الدنيا ،وقتها عرفت إن لو الجنة تحت أقدام الأمهات في الآخرة فدي جنة الأمهات في الدنيا.

لكن إيه سرها؟

قرأت موضوع عن بحث نشر في مجلة طب الأطفال، الصادرة عن الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال قال إن ابتسامة الطفل لها تأثير السحر على الأم لأنها تساعد على تنشيط مركز المكافأة في المخ.

البحث تم بعمل تجربة على 28 أم وعرض عليهن صور لتعبيرات متنوعة لوجوه أطفال من بينها أطفالهن وقام العلماء أثناء التجربة بمراقبة تدفق الدم في مخ الأمهات بمساعدة أشعة الرنين المغناطيسي، وأظهرت نتيجتها أن نظرة الأم لصورة طفلها وهو يبتسم تنشط مراكز المكافأة في المخ بشكل ملحوظ وهذا المراكز أو المناطق في مخ الإنسان هي المسئولة عن انتاج مادة الدوبامين والتي تتحكم في مزاج الإنسان.

وكشفت التجربة أيضا ،أن ابتسامة الابن تؤثرعلى الأم بشكل أكبر من ابتسامة أي طفل آخر وكلما كانت ابتسامات الطفل أقوى وأطول زادت درجة النشاط في مناطق السعادة

الطريف إن المناطق الدماغية تلك هي نفس المناطق التي تتفاعل بالنشوة لدى مُدمني المخدرات. وهو ما جعل الباحثين يقولون إن رؤية ابتسامة الطفل هو أشبه بالمادة الطبيعية لرفع مستوى المزاج.

.